متفرقات المطلب 19

الإمامة فی السنة

هل بينت السنة النبوية مفهوم الإمامة؟

صرّح بعض من علماء أهل السنة أیضاً انّ النبی (صلى الله علیه وآله) قال: "یکون بعدی إثنا عشر خلیفة کلهم من بنی هاشم". عن الشعبی، عن مسروق قال: بینا نحن عند عبد الله بن مسعود نعرض مصاحفنا علیه إذ قال له فتى شاب: هل عهد إلیکم نبیکم صلى الله علیه وآله کم یکون من بعده خلیفة؟
قال: إنک لحدث السن وإن هذا شئ ما سألنی عنه أحد قبلک، نعم عهد إلینا نبینا (صلى الله علیه وآله) أنه یکون بعده اثنا عشر خلیفة بعدد نقباء بنی إسرائیل.

أهمیة الشعر

أین تکمن أهمیة شعر الشعراء من السلف الصالح، وماذا کان ردّ فعل أهل البیت علیهم السلام تجاه الأشعار المذهبیة أو الدینیة؟

لم يكن شعر السلف الصالح مجرد ألفاظ موزونة سبكت على الورق، بل كانت تحتوي على أبحاث راقية في المعارف الدينية ودروس عالية المضامين في الموعظة والأخلاق وسائر العلوم والفنون، وكثيراً ما كانت تهدف إلى الحجاج في المذهب والدعوة إلى الحقونشر فضائل اهل البيت

الشعر والشعراء عند زعماء الدین

ما هی مکانة الشعراء وأشعارهم عند کبار الشخصیات الدینیة؟

کان كبار علماء المذهب یتّبعون منهاج أئمّتهم فی الاحتفاء بشاعرهم وتقدیره، والإثابة على عمله، والشکر له بکلّ قول وکرامة. وکانوا یحتفظون بهذه المغازی بالتآلیف فی الشعر وفنونه، ویعدّونه من واجبهم، کما کانوا یؤلّفون فی الفقه وسائر العلوم الدینیّة ، مهما کان کلٌّ منهم للغایات حفیّاً .

الهتافات الغیبیّة الشعریة

اذکر نموذجاً من الأشعار التی کانت من الهتافات الغیبیّة ؟

سمعتْ آمنة بنت وهب فی ولادة النبىِّ (صلى الله علیه وآله) هاتفاً یقول :
صلّى الإله وکلُّ عبد صالح *** والطیّبونَ على السِراجِ الواضحِ
المصطفى خیرِ الأنامِ محمّد *** الطاهرِ العَلَمِ الضیاءِ اللائحِ
زینِ الأنام المصطفى عَلَمِ الهدى *** الصادقِ البرِّ التقىِّ الناصحِ
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

رسول الله(ص)

عليکم بالصوم؛ فإنه محسمة للعروق و مذهبة للأشر

بر شما باد به روزه گرفتن که آن رگها را مي بُرد [شهوت را کم مي کند] و سرمستي را مي بَرد

ميزان الحکمة 6 / 389