الذنوب المطلب 3

انعقاد النیة على اقتراف الذنب

هل یعدّ انعقاد النیة على اقتراف الذنب، ذنباً؟

قال تعالى في محكم كتابه: (وإن تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه یحاسبکم به الله). یمکن أن یکون لعمل واحد صور مختلفة، مثلاً الإنفاق تارةً یکون فی سبیل الله، واُخرى یکون للریاء وطلب الشهرة، فالآیة تقول: إنّکم إذا أعلنتم نیّتکم أو أخفیتموها فإنّ الله تعالى أعلم بها وسیجازیکم علیها، فهی فی الحقیقة إشارة إلى مضمون الحدیث الشریف «لا عمل إلاّ بنیّة»

غفران الذنب

کیف تشمل رحمة الله المذنبین؟

إنّ أبواب المغفرة والرحمة مفتوحة للجمیع من دون أىّ استثناء، ولکن شریطة أن یعودوا إلى أنفسهم بعد إرتکاب الذنب، ویتوجّهوا فی مسیرهم نحو الباریء عزّوجلّ، ویستسلموا لأوامره، ویظهروا صدق توبتهم وإنابتهم بالعمل، وبهذا الشکل فلا الشرک مستثنى من المغفرة ولاغیره

آثار الذنوب

کیف یؤدی اقتراف الذنب من قبل الناس إلى إشاعة الفساد فی المجتمع؟

 کل ذنب یترک أثره فی المجتمع، کما یترک أثره فی الأفراد عن طریق المجتمع أیضاً... ویسبب نوعاً من الفساد فی التنظیم الاجتماعی، فالذنب والعمل القبیح، وتجاوز القانون، مثلها کمثل الغذاءالسیء والمسموم، إذ یترک أثره غیر المطلوب والسیء فی البدن شئنا أم أبینا، ویقع الإنسان فریسة للآثار الوضعیة لتلك المسموم.

پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

رسول الله (ص)

الصوم جنة من النار

روزه سپري در برابر آتش است

ميزان الحکمة 6 / 392