مناظرة الإمام الصادق(علیه السلام) مع أبو حنیفة

كيف أرّخت مصادر أهل السنة المناظرة التي دارت بين الإمام الصادق(علیه السلام) وأبي حنيفة؟

قال(ع): یا نعمان حدثنی ابی عن جدی ان رسول الله (ص) قال: اول من قاس امر الدین برایه ابلیس، ثم قال (ع): ایهما اعظم قتل النفس او الزنا؟ قال: قتل النفس. قال(ع): فان الله قبل فی قتل النفس شـاهدین ولم یقبل فی الزنا الا اربعه. ثم قال(ع): ایهما اعظم الصلاه ام الصوم؟ قال: الصلاه. قال (ع): فما بال الحــائض تقضی الصوم ولا تقضی الصلاه. فکیف ویحک یقوم لک قیاسک! اتق الله ولا تقس الدین برایک

استمرار حركة الإمام الصادق(عليه السلام) العلمية

كيف استمرت نهضة الإمام الصادق(عليه السلام) العلمية بعد شهادته؟

سعى الإمام الصادق إلى الاستمرار في برنامج والده الإمام الباقر(ع) العلمي حيث أسس جامعة إسلامية اهتم من خلالها بتربية تلامذة أجلاء وعلماء أصحاب فضل ومعرفة، كتب «السيد أمير علي»: توفى الإمام جعفر الصادق(ع) سنة 148 هـ في المدينة، ولكن لم تعطّل مدرسته وإنما حافظت على ازدهارها بقيادة خليفته وابنه الإمام موسى الكاظم(ع).

اذعان أبو حنیفة بفضل وعلم الإمام الصادق(علیه السلام)

ما هو موقف أبو حنيفة من فضل وعلم الإمام الصادق(علیه السلام)؟

أقدم المنصور على استحضار الإمام الصادق(ع) وطلب من أبي حنيفة وكان من علماء ذلك العصر أن يهيأ له مسائل شداد يحرج بها الإمام، فبعد اختباره بهذه المسائل اعترف أبو حنيفة بغزارة علم الإمام قائلاً: ما رأيت أفقه من جعفر بن محمد الصادق
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قال على بن الحسين السجّاد عليه السّلام :

اَيُّما مُؤ مِنٍ دَمِعَتْ عَيْناهُ لِقَتْلِ الْحُسَيْنِ وَ مَنْ مَعَه حَتّى يَسيلَ عَلى خَدَّيْهِ بَوَّاءَهُ اللّهُ فىِ الْجَنَّةِ غُرَفاً.

هر مؤ منى که چشمانش براى کشته شدن حسين بن على عليه السّلام و همراهانش اشکبار شود و اشک بر صورتش جارى گردد، خداوند او را در غرفه هاى بهشتى جاى مى دهد.

ينابيع الموده ، ص 429