فضل زيارة الإمام الرضا(علیه السلام)

ما هي الاحاديث التي وردت في فضل زيارة الإمام الرضا(عليه السلام)

روي بسندين معتبرين عن الرضا (صلوات الله وسلامه عليه) قال: من زراني على بعد داري، أتيته يوم القيامة في ثلاث مواطن، حتى أخلّصه من أهوالها، إذا تطايرت الكتب يميناً وشمالاً، وعند الصراط وعند الميزان

منزلة الإمام علي بن موسى الرضا(علیه السلام) عند علماء أهل السنة

ماذا قال علماء أهل السنة حول شخصية الإمام الرضا(عليه السلام)؟

أثنى علماء السنة على منزلة الإمام الرضا(ع)، قال السمهودي: «علي الرضا بن موسى الکاظم، کان اوحد زمانه، جلیل القدر، اسلم على یده ابو محفوظ معروف الکرخي» وقال ابن حجر العسقلاني: «کان الرضا من اهل العلم والفضل مع شرف النسب» 

ابن صباغ المالکي وشرح احوال الإمام الرضا(علیه السلام)

ماذا ورد عن ابن صباغ المالکي في شرح احوال الرضا(علیه السلام)؟

قال ابن صباغ المالکي: «ولد علي بن موسى عليهما السلام بالمدينة سنة ثمان وأربعين ومائة من الهجرة. وقيل سنة ثلاث وخمسون ومائة من الهجرة... ألقابه: الرضا، والصابر، والزكي، والولي، وأشهرها الرضا، صفته معتدل القامة».

النصّ على امامة الإمام الرضا(علیه السلام)

هل ذكر في مصادر العامة روايات تنصّ على امامة الإمام الرضا(عليه السلام)؟

روى ابن صباغ المالكي عن داوود بن کثیر الرقّي أنه قال: قلت لأبي إبراهيم (عليه السلام): جعلت فداك، إني قد كبرت سني فخذ بيدي وأنقذني من النار، من صاحبنا بعدك؟ قال: فأشار إلى ابنه أبي الحسن فقال: «هذا صاحبکم بعدي»

فضل زیارة الإمام الرضا(علیه السلام)

ما هي الروايات والحكايات التي وردت في فضل الإمام الرضا(عليه السلام) في مصادر أهل السنة؟

قال ابن حبّان : « علي بن موسى قبره بسناباد خارج النُّوقان مشهور يُزار بجنب قبر الرشيد. قد زُرتُه مراراً كثيرة، وما حَلّت بي شدّةٌ في وقتِ مقامي بطوس، فزُرتُ قبرَ عليّ بن موسى الرضا صلوات الله على جدّه وعليه ودعوتُ الله إزالتها عنّي، إلاّ استُجيب لي وزالت عني تلك الشدّة»
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمامُ علىٌّ(عليه السلام)

إنّ لکلٍّ أجلا لا يَعْدُوهُ

براى هر چيز مدّتى است که از آن تجاوز نمى کند

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 46