المسيحية المطلب 4

التثلیث

ما هو رأی المسیحیة فیما یتعلق بمسألة التوحید؟

إنّ المسیحیین یعتقدون صراحة بالثالوث الإلهی، وهم فی نفس الوقت یصرحون بأنّ الله واحد! أی إنّهم یرون الحقیقة فی التثلیث والتوحید فی أن واحد.
وکان هذا التناقض منشأ للتباعد الحاصل لدیهم بین الدین والعقل، وسبباً لجر الدین إلى متاهات خطیرة، الأمر الذی اضطرهم إلى القول بأنّ الدین لیس له صلة بالعقل، أو لیس فیه الطابع العقلانی، وأنّه ذو طابع تعبدی محض.
وهذا هو أساس التناقض بین الدین والعلم فی منطق المسیحیة، فالعلم یحکم بأنّ الثلاثة لا تساوی الواحد، والمسیحیة المعاصرة تصر على أنّهما متساویان!

المسیح من جنس البشر

کیف یبرر المسیحیون احتیاجات المسیح المادیة، وکونه من جنس البشری؟

إنّ مسألة کون المسیح(ع) بشراً ذا احتیاجات مادیة جسمانیة کانت من أکبر معضلات المسیحیین الذین یدّعون ألوهیته، فسعوا إلى تبریر ذلک بشتى الأسالیب، حتى أنّهم اضطروا أحیاناً إلى القول بثنائیة المسیح: اللاهوت والناسوت، فهو من حیث لاهوتیته ابن الله، بل هو الله نفسه ومن حیث ناسوتیته فهو جسم ومخلوق من مخلوقات الله، وأمثال ذلک من التبریرات التی هی خیر دلالة على ضعف منطقهم وخطئه.

ألوهیة المسیح

هل کان یعتبر المسیح (علیه السلام) لنفسه مقام الألوهیة؟

إنّ السیّد المسیح، لکی یزیل کلّ إبهام وخطأ فیما یتعلّق بولادته الخارقة للعادة، ولکی لا یتّخذونها ذریعة لتألیهه، کثیراً ما یکرّر القول (إنّ الله ربّی وربّکم) و(إنّی عبدالله آتانی الکتاب وجعلنی نبیّاً)، بخلاف ما نراه فی الأناجیل المحرّفة الموجودة التی تنقل عن المسیح أنّه کان یستعمل «الأب» فی کلامه عن الله، إنّ القرآن یذکر «الرب» بدلاً من ذلک

خلق المسیح

ما هو رأی القرآن فی خصوص خلق المسیح (علیه السلام) من دون أب؟

کما أنّ خلق آدم من تراب لا یستدعی التعجّب، لأنّ الله قادر على کلّ شیء، ولأن «فعله» و«إرادته» متناسقان فإذا أراد شیئاً یقول له: کن فیکون، کذلک ولادة عیسى من اُمّ وبغیر أب، لیست مستحیلة
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمام عليٌّ(عليه السلام)

مِن أفضلِ الاختيارِ التَّحَلّي بالإيثار

بهترين گزينش، آراسته شدن به زيور ايثار است

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 22