تهم ابن تیمیة للشیعة حول زید

هل اتهامات ابن تیمیة وأتباعه للشیعة حول زید الشهید لها أساس ودلیل؟

کأنّ هؤلاء المدافعین عن ساحة قدس زید یحسبون القرّاء جهلاء بالتاریخ الإسلامی، وأنّهم لا یعرفون شیئاً منه، وتخفى علیهم حقیقة القول المزوّر  حیث یقول ابن تیمیة فی منهاج السنة: إنّ الرافضة رفضوا زید بن علیّ بن الحسین ومن والاه، وشهدوا علیه بالکفر والفسق؟!
أوَلیس منهم صاحب شُرطته العبّاس بن سعد؟
أوَلیس منهم قاطع رأسه الشریف ابن الحکم بن الصلت؟
أوَلیس منهم مبشّر یوسف بن عمر بقتله الحجّاج بن القاسم؟
أوَلیس منهم خراش بن حوشب الّذی أخرج جسده من قبره؟
أوَلیس من خلفائهم الآمر بإحراقه الولید أو هشام بن عبد الملک؟
أوَلیس منهم حامل رأسه إلى هشام زهرة بن سلیم؟

الشیعة یکرهون الرقم عشرة!!!

ما مدى صحة ما ادّعاه ابن تیمیة بأن الشیعة یکرهون الرقم عشرة؟

فی قرآن الشیعة : (تِلکَ عَشَرَةٌ کَامِلَةٌ)، (مَنْ جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أمثَالِهَا)، (وَالفَجْرِ * وَلَیَال عَشْر)، (فأْتُوا بِعشْرِ سُوَر مِثلِهِ).
وهذا دعاء العشرات یقرأه الشیعة فی کلّ جمعة . وهذه الصلوات المندوبة الّتی تکرَّر فیها السورة عشر مرّات . وهذه الأذکار المستحبّة الّتی تُقرأ بالعشرات. وهذه مباحث العقول العشرة مباحث الجواهر والأعراض العشرة فی کتبهم .
فكيف يعقل قوله بهذه الخرافة والمقولة المضحكة

أفضلیة المشاهد على المساجد والزیارت على الحجّ!!!

ما مدى صحة ما ادّعاه ابن تیمیة بأن الشیعة لا یحترمون المساجد، ویستغنون عن الحجّ بزیارة المشاهد ؟

 إنَّ المساجد العامرة ماثلةٌ بین ظهرانیِّ الشیعة فی أوساطها وحواضرها ومدنها وحتّى فی القرى والرساتیق، تحتفی بها الشیعة، وترى حرمتها من واجبها، وتقول بحرمة تنجیسها وبوجوب إزالة النجاسة عنها، وبعدم صحّة الصلاة بعد العلم بها وقبل تطهیرها، وعدم جواز مکث الجنب والحائض والنفساء فیها، وعدم جواز إدخال النجس فیها إن کان هتکاً، وتکره فیها المعاملة والکلام بغیر الذِّکر والعبادة من اُمور الدنیا

عقائد باطلة للشیعة فی أصول دین!!!

یتهم ابن تیمیة الشیعة بأن عقائدهم باطلة، فهل هذا صحیح؟

بلغ من جهل الرجل أنَّه لم یفرِّق بین اُصول الدین واُصول المذهب; فیعدّ الإمامة الّتی هی من تالی القسمین فی الأوّل. وأنَّه لا یعرف عقائد قوم هو یبحث عنها; ولذلک أسقط المعاد من اُصول الدین، ولا یختلف من الشیعة اثنان فی عدِّه منها .

اشتهار الشیعة بالکذب!!!

هل صحیح ما ادّعاه ابن تیمیة بأن الشیعة قد اشتهروا بالکذب؟

إنَّ مراجعة کتاب منهاج السنّة والفِصَل وما یجری مجراهما فی المخزى تُعطینا برهنةً صادقةً على: أیّ الفریقین أکذب 
ومن أعجب الأکاذیب قوله: «حتّى إنَّ أصحاب الصحیح . . .» فإنَّک تجد الصحاح الستّ مفعمةً بالروایة عن قدماء الشیعة: من الصحابة والتابعین لهم بإحسان وممّن بعدهم من مشایخهم
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمامُ عليٌّ(عليه السلام)

قولا بالحَقِّ، و اعْمَلا للأجْرِ

حق بگوييد و براى پاداش (آخرت) کار کنيد

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 30