الاحتجاج بفعل عثمان و عائشة على جواز الإتمام فی صلاة المسافر

ما هی مکانة الاحتجاج بفعل عثمان وعائشة على جواز الإتمام فی صلاة المسافر؟

انّ فعل الصحابی لیس حجة ما لم یستند الی حدیث صحیح عن رسول الله، فأنّ الحجة فعل المعصوم لا فعل غیره. واستنکار الصحابه دلیل علی عدم مشروعیّة فعل عثمان عندهم. 

عثمان و بدعة اتمام الصلاة بمنى

لماذا قام الاحتجاج علی عثمان من الصحابة والتابعین فی اتمام الصلاة بمنى؟

تضافرت الروايات على أنّ الرسول (ص) والخلفاء بعده وحتّى عثمان في سنين ‏من خلافته كانوا يقصرون في منى دون استثناء، فلمّا أتمّ عثمان بعد ثمانية سنين قامت ضجة عليه، والناظر في الروايات يذعن بأنّ متلقّى الصحابة هو كون القصر عزيمة والتمام غير مشروع، وإلّا فلو كان القصر رخصة أو سنّة لما أثارت حفيظة الصحابة والتابعين ضدّ عثمان.

متعة الحج التی حرّمها عمر بن الخطاب

هل كانت متعة الحج حلال؟

تعة الحج التي حرّمها عمر بن الخطّاب فهي الفترة الواقعة بين العمرة وحج التمتع، انعقد الإجماع على حليتها و استمرارها ودوامها عدا قليل من المسلمين لم يعملوا إلّا برأي سيّدهم عمر فحرّموها طبقا لتحريم عمر لها، فخالفوا الكتاب العزيز وسنّة رسول اللّه واتّبعوا بدعة عمر.

متعة الحج

ماهي حج التمتع التي حرّمها عمر بن الخطّاب؟

بالجملة جواز حج التمتع مسلم معلوم عند جميع أهل السنة لا يحتاج إلى اكثار الشواهد عليه. و قال المرتضى رضي الله عنه في الشافي: و الفقهاء في أعصارنا هذه يعني فقهاء السنة لا يرونها أي متعة الحج خطأ بل صواباً

قاتلي عثمان في كلام امير المؤمنين علي عليه السلام

من هم قاتلي عثمان في كلام امير المؤمنين علي عليه السلام؟

العجيب أنّ عثمان لم يأت إلى الحكم إلّا بوصيّة من عمر وانتخاب ثلاثة، وهم: طلحة و سعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف، ثم إنّ التواريخ تذكر أنّ هؤلاء المنتخبين عدلوا عن عثمان عند ما رأوا طغيانه وهتكه لأصحاب رسول اللّه ومشورته في أمور المسلمين مع كعب الأحبار اليهودي وتوزيعه أموال المسلمين بين بني مروان، فبدأ هؤلاء الثلاثة بتحريض الناس على‏ قتل‏ عثمان‏
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قالَ الصّادقُ عليه السّلام :

ما مِنْ عَيْنٍ بَکَتْ لَنا اِلاّ نُعِّمَتْ بَالنَّظَرِ اِلَى الْکَوْثَرِ وَ سُقِيَتْ مِنْهُ.

هيچ چشمى نيست که براى ما بگريد، مگر اينکه برخوردار از نعمتِ نگاه به (کوثر) مى شود و از آن سيرابش مى کنند.

جامع احاديث الشيعه ، ج 12، ص 554