دلالة آية البلاغ على ولاية علي (عليه السلام)

هل تدلّ آیة البلاغ علی ولایة وخلافة علي بن أبی طالب (علیه السلام)؟

یعتقد الشیعة أن الرسول (ص) جمع الناس على صعید واحد فی غدیر خم، وخطبهم خطبة بلیغة أشهدهم على أنفسهم فشهدوا بأنه أولى بهم من أنفسهم ثم رفع ید علی (ع) وقال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه
ثم ألبسه عمامته وأمر أصحابه بتهنئته بإمرة المؤمنین ففعلوا وبعدما فرغوا أنزل الله: (الْیوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلاَمَ دِیناً). هذا ما یعتقد به الشیعة و هو عندهم من المسلمات وإن کثیرا من علماء أهل السنة یذکرون هذه الحادثة بکل أدوارها

دلالة آية البلاغ على ولاية علي (عليه السلام)

هل تدلّ آیة البلاغ علی ولایة وخلافة علی بن أبی طالب (علیه السلام)؟

هناك روایات کثیرة فی کتب علماء أهل السنة و الجماعة فی مختلف المجالات من التفسیر و الحدیث و التاریخ، صریحة فی أن هذه الآیة نزلت فی علی (علیه السلام)، رواها جمع کبیر من الصحابة كزید بن أرقم، أبو سعید الخدری، ابن عباس، جابر بن عبد الله الانصاری، أبو هریرة، برّاء بن عازب، حذیفة، عامر بن لیلی بن ضمرة و ابن مسعود و قالوا أن هذه الآیة نزلت فی شأن علی (علیه السلام) و واقعة یوم الغدیر، كما أنه اعتقاد الشيعة أيضاً وهو عندهم من المسلمات

آیة التبلیغ

کیف یستدل بآیة التبلیغ علی امامة علی (ع)؟

عندما نأخذ بنظر الإعتبار جمیع الأبعاد المذکورة فی أجواء الآیة الشریفة ونتدبّر فی هذا الموضوع من موقع الانصاف والحیاد التام ونسعى لفهم الحقیقة بعیداً عن التعصّب والعناد لا نصل إلّا إلى مسألة الولایة والخلافة بعد النبی الأکرم(ص) والتی قام النبی بتبلیغ هذه الرسالة فی غدیر خم بصورة رسمیة
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قالَ الحسينُ عليه السّلام :

مَنْ دَمِعَتْ عَيناهُ فينا قَطْرَةً بَوَّاءهُ اللّهُ عَزَّوَجَلّ الجَنَّةَ.

چشمان هر کس که در مصيبتهاى ما قطره اى اشک بريزد، خداوند او را در بهشت جاى مى دهد.

احقاق الحق ، ج 5، ص 523