البکاء على المیت

هل جوّزت السنة النبوية البکاء على الأموات؟

إذا أخذنا بعين الاعتبار كل من:
الف: البکاء من وجهة نظر العقل و العلم، حيث یمثل البکاء حاجة من حاجات الانسان ذات القیمة المهمة فی مجال البناء و الاعداد.
ب- البکاء من وجهة نظر الشرع، والتي يمكن فهمها من خلال: 1. البکاء فی القرآن الکریم ـ كبكاء يعقوب على فراق يوسف 2. سیرة النبی الاکرم (ص) و أهل بیته الطاهرین (ع) و سائر المسلمین، فلا ریب أنهم کانوا یبکون على فراق الاعزة من الاهل و الشهداء
فلا جرم أن النتيجة ستكون جواز البكاء على الميت حسب العقل والنقل

النهی عن البکاء فی سنة النبی (صلى الله علیه وآله)

هل الحدیث المنقول عن النبی (صلى الله علیه وآله) فی النهی عن البکاء على الأموات صحیح؟

اخطأ من فهم أو استنتج من الحديث المنقول عن النبي (إن الميت يعذب ببكاء أهله) النهي عن البكاء على الموتى، ولم يفهم مغزى هذا الحديث
 من المناسب البحث و التحقیق حول المصادر الروائیة، ففی الوقت الذی نرى فیه الوهابیة تحرم ذلک، نرى فی المقابل أن العقل لا یمنع ذلک، كما أن الاحادیث الواردة فی مصادر الفریقین  تؤکد على البکاء على المیت وقد حدثتنا عن البکاء على الشهداء ومنهم حمزة عم النبی (ص) و کذلک بکاء النبی على أمة، و غیر ذلک من الشواهد الکثیرة التی تدل على بکاء النبی (ص) و أهل بیته و أصحابه المیامین.
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمام عليٌّ(عليه السلام)

الإيثارُ أشرَفُ الإحسانِ

ايثار، ارجمندترين نيکوکارى است

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 22