الرزق المطلب 7

تقسیم الأرزاق

کیف نقف على عظمة الله من خلال تأمینه لإحتیاجات الموجودات؟

طریقة إیصال الرزق من الله تعالى إلى الموجودات المختلفة مذهلة ومحیرة حقّاً. من الجنین الذی یعیش فی بطن اُمّه ولا یعلم أحد من أسراره شیئاً، إلى الحشرات المختلفة التی تعیش فی طیّات الأرض، وفی الأشجار وعلى قمم الجبال أو فی أعماق البحر، وفی الأصداف... جمیع هذه الموجودات یتکفل الله برزقها ولا تخفى على علمه، وکما یقول القرآن (... على الله رزقها ویعلم مستقرّها ومستودعها).

طلب الرزق

لماذا لا تتحق جمیع الرغبات التی یسعى الانسان ورائها؟

صحیح أنّ الجهاد والسعی هما مفتاح حلّ الکثیر من المشاکل، ولکن إغفال مسبب الأسباب والنظر إلى الأسباب فقط، واعتبار الکفاءة هی المؤثر الوحید یعد خطأً کبیراً حيث هناك ید قویّة اُخرى خلف عالم الاسباب تدیر الشؤون وفق .منهج محسوب وهي اليد الربانية 

دلیل الفقر

ما هو السبب فی حرمان وفقر بعض الناس؟

قد تکون قلّة الرزق بسبب کسل الإنسان وتهاونه أحیاناً، فهذا النقص والحرمان لیس ما یریده الله حتماً، بل بسبب  أعماله، والإسلام یدعو الجمیع إلى الجهد والجهاد والمثابرة ولکن عندما یبذل الإنسان جهده، وتغلق الأبواب فی وجهه، فإنها تكون لمصلحة معیّنة، فعليه أن لا یجزع، ولا ییأس، ولا ینطق بالکفر، ویستمر فی محاولاته ویستسلم لرضا الخالق

الفقر وسیلة للإمتحان

ما هی حکمة وجود «الفقر» و«الغنى» بین الناس؟

إن الله سبحانه وتعالى إنّما یمتحن البعض بالفقر کما یمتحن البعض الآخر بالغنى والثروة، وربّما یضع الله الإنسان وفی وقتین مختلفین فی بوتقة الامتحان: الغنى والفقر، وینظر هل یؤدّی الأمانة حال فقره ویتمتّع بمناعة الطبع ویلج مراتب الشکر اللائقة، أم أنّه یطأ کلّ ذلک بقدمه ویمرّ؟ وفی حال الغنى هل ینفق ممّا تفضّل الله به علیه، أم لا؟

الرزق

کیف ینسجم اختلاف أرزاق الناس مع العدل الإلهی؟

التفاوت بین دخل الأفراد ینبع من التفاوت بالإستعدادات، وهو من المواهب والنعم الإلهیّة، وإنْ أمکن أنْ یکون بعض ذلک اکتسابیاً، فالبعض الآخر غیر اکتسابی قطعاً. وحکمة وجود التفاوت فی الاستعدادات المستتبعة لهذا التفاوت قد ألزمتها ضرورة حفظ النظام الاجتماعی، ولیکون التفاوت فی الإستعدادات دافعاً لتربیة وإنماء الإستعدادات المختلفة للأفراد.

طلب الرزق

هل هناک من تعارض بین سعی الانسان لطلب الرزق، وکونه مقدراً من قبل الله؟

إنّ رزق کل أحد مقدّر وثابت، إلاّ أنّه مشروط بالسعی والجد، وإذا لم یتوفر الشرط لم یحصل المشروط. وأنّ أقل معرفة بالقرآن والأحادیث الإسلامیة تکفی فی بیان أنّ الإسلام یعدّ أساس أی استفادة مادیة ومعنویة للإنسان هو السعی والجد والمثابرة، حتى أنّنا نجد فی القرآن جملة بمثابة الشعار لهذا الموضوع، وهی الآیة الکریمة (لیس للإنسان إلاّ ماسعى)
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمام علىٌّ(عليه السلام)

بالإيثار يْسْتَرَقُّ الأحرارُ

با ايثار، آزادگان به بندگى کشيده مى شوند

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 24