علم الله

ما هی طبیعة علم الله بالموجودات؟

إنّ مخلوقات الله تعالى دائماً تحت رعایته، وذلک یعنی أنّ فیض وجوده یصل کلّ لحظة إلى مخلوقاته، فإنّه سبحانه لم یخلقهم لیترکهم بدون رعایة، وفی الأصل فإنّ جمیع الممکنات مرتبطة دائماً بوجوده تعالى، وإذا ما فقدت تعلّقها بذاته المقدّسة لحظة واحدة فإنّها ستسلک طریق الفناء، إنّ الإنتباه وإدراک طبیعة هذه العلاقة القائمة والخلقة والأواصر الثابتة، هی أفضل دلیل على علم الله بأسرار جمیع الموجودات فی کلّ زمان ومکان.

علم الغیب

ماذا یعنی علم الله بالغیب؟

بما أنّ کلّ شیء له حدّ محدود غیر الذات الإلهیّة، فإنّ لغیر الله تعالى غیب وشهادة، ولأنّ ذات الله غیر محدودة ووجوده عام ومطلق فإنّ کلّ شیء بالنسبة إلیه شهادة، ولا معنى للغیب بالنسبة إلیه، وإذا ما قلنا إنّ الله عالم الغیب والشهادة فهو ما نعتبره نحن غیب وشهادة، أمّا هو فهما عنده سواء.

لا یسع علمه شیء

کیف یمکن توضیح علم الله اللآمتناهی؟

یقول الله تعالى: (قل لو کان البحر مداداً لکلمات ربّی لنفد البحر قبل أن تنفد کلمات ربّی ولو جئنا بمثلهُ مدداً)
إنَّ العدد الذی یتضمّنه المثال القرآنی یحس بعظمته الجمیع سواء کانوا ریاضیین أو أمیین.
نعم، إنَّ علم الله تعالى هو أعلى وأوسع مِن هذا العدد.
علم غیر محدود ولا مُتناهی.
علم یشمل کلّ الوجود، سابقاً وحاضراً ومستقبلا، وهو یضم فی طیّاته کلّ الأسرار والحقائق

سعة علمه

ما هی سعة علم الله تعالى قیاساً بعلم مخلوقاته؟

یجب أن نعی أنّ کل خطوة نخطوها، وکل کلام نقوله، وکل فکرة تخطر فی أذهاننا، ولأی جهة ننظر، وعلى أی حال نکون، فإنها في علم الله سبحانه، فهو یراقبنا ونحن على هذه الأحوال والأفعال وإن حرکة فی خفایا السماء والارض لا تخفی على علمه ونظره، بل إنّها تثبت کلّها فی اللوح المحفوظ الذی لا طریق للغلط والاشتباه والاختلاف إلیه... فی صفحة علم الله اللامتناهی

الإحاطة العلمیة

ما هی طبیعة إحاطة الله تعالى بمخلوقاته؟

إنّ کلّ الموجودات مسجّلة فی علم الله اللامحدود، فهو عالم بحرکة آلاف الملایین من الکائنات الحیّة، الکبیرة والصغیرة في البحار والبراري وفي جسم الإنسان وجميع الكائنات فهو جل وعلا يعلم الكليات والجزئيات في كل صغيرة وكبيرة

السؤال عن أعمال العباد

لماذا یسأل الله عن أعمال العباد وهو بکل شیء علیم؟

إنّما السؤال لتفهیم المسؤول قبح فعله، أو کون السؤال نوعاً من العقاب الروحی، لأنّ الجواب سیکون عن اُمور قبیحة ومصحوباً باللوم والتوبیخ، وذلک ما یکون له بالغ الأثر فی ذلک المقام، حیث إنّ الإنسان عندها أقرب ما یکون إلى الحقائق وإدراکها.

أم الکتاب

ما هو المقصود من علم الله بـ «أم الکتاب»؟

إنّ (أم الکتاب) یعنی الکتاب الذی یکون أساساً لکل الکتب السماویّة، وهو ذلک اللوح المحفوظ لدى الله سبحانه، والمصون من کل تغییر وتبدیل وتحریف.. إنّه کتاب علم الله المحفوظ لدیه، والذی اُدرجت فیه کل حقائق العالم، وکل حوادث الماضی والمستقبل

لا نهایة لعلمه

کیف یصف القرآن علم الله اللآمتناهی؟

إنّه یعلم بأعمال العباد التی تعرج إلى السماء، والملائکة التی تقفل صاعدة إلى السماء بعد أداء تکالیفها، وبالشیاطین الذین یرتقون إلى السماء لاستراق السمع، وبفروع الأشجار التی تتطلّع برؤوسها إلى السماء، وبالأبخرة التی تتصاعد من البحار إلى أعالی السماء لتتکاثف مکونةً سحباً، وبالآهات التی تنطلق من قلب المظلوم متصاعدة إلى السماء ..
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قالَ رَسُولُ اللّهِ صلّى اللّه عليه و آله :

مرحبا بک يا ابا عبدالله ! يا زين السموات و الارضين.

آفرين بر تو اى ابا عبدالله ! اى زينت آسمان ها و زمين ها!

بحار الانوار 36/204