الأخلاق المطلب 10

علاج الغرور (1)

ما هو رأی القرآن فیما یتعلق بعلاج ظاهرة الغرور؟

النظرة الفاحصة الممعنة فی خلق الإنسان من نطفة قذرة وتحویله إلى هیئته التامّة المقدرة من کافة الجهات، ومع ما منحه اللّه من مواهب وإستعدادات... لأفضل دلیل یقودنا بیسر إلى معرفته جلّ اسمه فهل يجوز لهذا المخلوق أن يتكبر ويصيبه الغرور أمام هذه العظمة اللامتناهية؟

علاج الغرور (2)

ما هی طرق علاج الغرور فی رأی القرآن؟

(أو لم یر الإنسان أنّا خلقناه من نطفة فإذا هو خصیم مبین) الآیة تؤکّد أوّلا على مخاطبة الإنسان، ثمّ تتحدّث عن «النطفة» والتی هی بمعنى «الماء المهین» لکی یعلم هذا الإنسان المغرور المتکبّر ماذا کان فی البدء؟ کما أنّ هذا الماء المهین لم یکن هو السبب فی نشوئه وظهوره، بل خلیّة حیّة متناهیة فی الصغر،  لا ترى بالعین المجرّدة وباتّحادها مع خلیة صغیرة اُخرى مستقرّة فی رحم المرأة تکوّنت الخلیّة البشریة الاُولى، ودخل الإنسان إلى عالم الوجود!

الوفاء بالعهد

ما هی فلسفة احترام العهد والمیثاق فی الإسلام؟

إن العهد والقسم من مؤکّدات حفظ العلاقة بين أفراد المجتمع والثقة المتبادلة بينهم، وإذا تصورنا مجتمعاً کان نقض العهد فیه هو السائد، فمعنى ذلک انعدام الثقة بشکل عام فی ذلک المجتمع، وعندها سوف یتحول المجتمع الى آحاد متناثرة تفتقد الإرتباط والقدرة والفاعلیة الاجتماعیة

اسباب الغفران

ما هی أسباب غفران الذنوب فی رأی القرآن؟

فی کتاب الله اُمور کثیرة تکون أسباباً وعناوین للمغفرة ومحو الذنوب والسیئات منها: التوبة والإيمان والعمل الصالح، التقوى، الجهاد في سبيل الله، صدقة السر، الإنفاق و... لذا فإن أبواب المغفرة الإلهیّة مفتوحة من کلّ مکان، وأنّ عباد الله بوسعهم طَرق هذه الأبواب والولوج إلى المغفرة الإلهیّة

الأمل بغفران الذنوب

هل باب التوبة عن الذنب مفتوح دائماً؟

حسب التعالیم الإسلامیة فی القرآن إنّ التوبة والإنابة یمکن أن تکون أداة قاطعة وحازمة للإنفصال عن الماضی وبدء حیاة جدیدة، أو حتى یمکن أن تکون بمثابة (ولادة جدیدة) للتائب إذا تحققت بشرطها وشروطها وبهذا الشکل فإنّ القرآن الکریم یبقی أبواب اللطف الإلهی مفتّحة أمام کلّ الناس مهما کانت ظروفهم

العزّة لله

لماذا یجب طلب العزة من الله فقط؟

العزّة هي حالة مانعة للإنسان من أن یُغلب... ولأنّ الله سبحانه وتعالى هو الذات الوحیدة التی لا تُغلب، وجمیع المخلوقات بحکم محدودیتها قابلة لأن تُغلب، وعلیه فإنّ العزّة جمیعها من الله، وکلّ من اکتسب عزّة فمن بحر عزّته اللامتناهی.

آثار الذنوب

کیف یؤدی اقتراف الذنب من قبل الناس إلى إشاعة الفساد فی المجتمع؟

 کل ذنب یترک أثره فی المجتمع، کما یترک أثره فی الأفراد عن طریق المجتمع أیضاً... ویسبب نوعاً من الفساد فی التنظیم الاجتماعی، فالذنب والعمل القبیح، وتجاوز القانون، مثلها کمثل الغذاءالسیء والمسموم، إذ یترک أثره غیر المطلوب والسیء فی البدن شئنا أم أبینا، ویقع الإنسان فریسة للآثار الوضعیة لتلك المسموم.

غفران الذنب

کیف تشمل رحمة الله المذنبین؟

إنّ أبواب المغفرة والرحمة مفتوحة للجمیع من دون أىّ استثناء، ولکن شریطة أن یعودوا إلى أنفسهم بعد إرتکاب الذنب، ویتوجّهوا فی مسیرهم نحو الباریء عزّوجلّ، ویستسلموا لأوامره، ویظهروا صدق توبتهم وإنابتهم بالعمل، وبهذا الشکل فلا الشرک مستثنى من المغفرة ولاغیره

انعقاد النیة على اقتراف الذنب

هل یعدّ انعقاد النیة على اقتراف الذنب، ذنباً؟

قال تعالى في محكم كتابه: (وإن تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه یحاسبکم به الله). یمکن أن یکون لعمل واحد صور مختلفة، مثلاً الإنفاق تارةً یکون فی سبیل الله، واُخرى یکون للریاء وطلب الشهرة، فالآیة تقول: إنّکم إذا أعلنتم نیّتکم أو أخفیتموها فإنّ الله تعالى أعلم بها وسیجازیکم علیها، فهی فی الحقیقة إشارة إلى مضمون الحدیث الشریف «لا عمل إلاّ بنیّة»

العلم والتقوى

ما هی العلاقة بین العلم والتقوى؟

أنّ التقوى والورع وخشیة الله لها أثر عمیق فی معرفة الإنسان وزیادة علمه وإطّلاعه إنّ بعض العلوم یجب إکتسابها عن طریق العلم والتعلّم بالشکل السائد والمتعارف، وقسمٌ آخر من العلوم الإلهیّة لا تتحصّل للإنسان إلاّ بوسیلة تزکیة القلب وتصفیة الباطن بماء المعرفة والتقوى، وهذا هو النور الذی ورد فی الروایات أنّ الله یقذفه فی قلب من یلیق بهذه الکرامة
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

رسول الله (ص)

صوم شهر الصبر و ثلاثة ايام من کل شهر يذهبن وحر الصدر

روزه ماه رمضان و سه روز از هر ماه وسوسه هاي سينه را از بين مي برد

ميزان الحکمة 6 / 400