علاج الغرور (1)

ما هو رأی القرآن فیما یتعلق بعلاج ظاهرة الغرور؟

النظرة الفاحصة الممعنة فی خلق الإنسان من نطفة قذرة وتحویله إلى هیئته التامّة المقدرة من کافة الجهات، ومع ما منحه اللّه من مواهب وإستعدادات... لأفضل دلیل یقودنا بیسر إلى معرفته جلّ اسمه فهل يجوز لهذا المخلوق أن يتكبر ويصيبه الغرور أمام هذه العظمة اللامتناهية؟

علاج الغرور (2)

ما هی طرق علاج الغرور فی رأی القرآن؟

(أو لم یر الإنسان أنّا خلقناه من نطفة فإذا هو خصیم مبین) الآیة تؤکّد أوّلا على مخاطبة الإنسان، ثمّ تتحدّث عن «النطفة» والتی هی بمعنى «الماء المهین» لکی یعلم هذا الإنسان المغرور المتکبّر ماذا کان فی البدء؟ کما أنّ هذا الماء المهین لم یکن هو السبب فی نشوئه وظهوره، بل خلیّة حیّة متناهیة فی الصغر،  لا ترى بالعین المجرّدة وباتّحادها مع خلیة صغیرة اُخرى مستقرّة فی رحم المرأة تکوّنت الخلیّة البشریة الاُولى، ودخل الإنسان إلى عالم الوجود!

آثار الذنوب

کیف یؤدی اقتراف الذنب من قبل الناس إلى إشاعة الفساد فی المجتمع؟

 کل ذنب یترک أثره فی المجتمع، کما یترک أثره فی الأفراد عن طریق المجتمع أیضاً... ویسبب نوعاً من الفساد فی التنظیم الاجتماعی، فالذنب والعمل القبیح، وتجاوز القانون، مثلها کمثل الغذاءالسیء والمسموم، إذ یترک أثره غیر المطلوب والسیء فی البدن شئنا أم أبینا، ویقع الإنسان فریسة للآثار الوضعیة لتلك المسموم.

غفران الذنب

کیف تشمل رحمة الله المذنبین؟

إنّ أبواب المغفرة والرحمة مفتوحة للجمیع من دون أىّ استثناء، ولکن شریطة أن یعودوا إلى أنفسهم بعد إرتکاب الذنب، ویتوجّهوا فی مسیرهم نحو الباریء عزّوجلّ، ویستسلموا لأوامره، ویظهروا صدق توبتهم وإنابتهم بالعمل، وبهذا الشکل فلا الشرک مستثنى من المغفرة ولاغیره

انعقاد النیة على اقتراف الذنب

هل یعدّ انعقاد النیة على اقتراف الذنب، ذنباً؟

قال تعالى في محكم كتابه: (وإن تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه یحاسبکم به الله). یمکن أن یکون لعمل واحد صور مختلفة، مثلاً الإنفاق تارةً یکون فی سبیل الله، واُخرى یکون للریاء وطلب الشهرة، فالآیة تقول: إنّکم إذا أعلنتم نیّتکم أو أخفیتموها فإنّ الله تعالى أعلم بها وسیجازیکم علیها، فهی فی الحقیقة إشارة إلى مضمون الحدیث الشریف «لا عمل إلاّ بنیّة»
قرآن و تفسیر نمونه
مفاتیح نوین
نهج البلاغه
پاسخگویی آنلاین به مسائل شرعی و اعتقادی
آیین رحمت، معارف اسلامی و پاسخ به شبهات اعتقادی
احکام شرعی و مسائل فقهی
کتابخانه مکارم الآثار
خبرگزاری رسمی دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی
مدرس، دروس خارج فقه و اصول و اخلاق و تفسیر
تصاویر
ویدئوها و محتوای بصری
پایگاه اطلاع رسانی دفتر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی مدظله العالی
انتشارات امام علی علیه السلام
زائرسرای امام باقر و امام صادق علیه السلام مشهد مقدس
کودک و نوجوان
آثارخانه فقاهت

قالَ الرّضا عليه السّلام :

مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً يُحْيى فيهِ اَمْرُنا لَمْ يَمُتْ قَلْبُهُ يَوْمَ تَمُوتُ الْقُلُوبُ.

هر کس در مجلسى بنشيند که در آن ، امر (و خطّ و مرام ما) احيا مى شود، دلش در روزى که دلها مى ميرند، نمى ميرد.

بحارالانوار، ج 44، ص 278