الكون المطلب 21

الکون

ما هو النظام الحاکم على الکون؟

حیثما کان «النظم والإنسجام»، فهو دلیل على وجود العلم والمعرفة، وأینما کان «التنسیق» فهو دلیل على الوحدة، من هنا، حینما نشاهد مظاهر النظم والإنسجام فی الکون من جهة، والتنسیق ووحدة العمل فیه من جهة اُخرى، نفهم وجود مبدأ واحد للعلم والقدرة صدرت منه کل هذه المظاهر.

الخلق من الطین

کیف یدل خلق الانسان من الطین على وجود الله؟

لو وضعنا خلایا وأستار العین التی هی أدق من ورق الزهور وألطف وأکثر حساسیة، وکذلک الخلایا الدقیقة للدماغ والمخ إلى جانب التراب وقارناهما بالقیاس إلى بعضهما البعض، نعرف حینئذ کم لخالق العالم من قدرة عجیبة، بحیث أوجد من مادة کدرة سوداء لا قیمة لها هذه الأجهزة الظریفة والدقیقة القیّمة.
فالتراب لیس فیه نور، ولا حرارة، ولا جمال، ولا طراوة، ولا حس، ولا حرکة ومع ذلک فقد أضحى عجینة الإنسان ولها جمیع هذه الصفات

عالم الجنین ودلالته على وجود الله

کیف یساعد دراسة عالم الجنین على التعرف بوجود الله؟

 إنّ «النطفة المخصّبة» فی المرحلة الجنینیّة تمرّ بعوالم عدیدة مختلفة حتى تصبح جنیناً، وکلّ هذا فی ظلّ خالقیة إلهیّة مستمرّة، فی حین أنّ دور الإنسان فی هذه العملیة بسیط جدّاً، ویقتصر على وضع النطفة فی الرحم، والذی ینجز بلحظة واحدة.
ألیست هذه المسألة دلیلا حیّاً على مسألة توحید ؟
أو لیست هذه القدرة العظیمة تدلّل على قدرة الله على إحياء موجود من العدم
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قال الباقر عليه السّلام :

ما مِنْ رَجُلٍ ذکَرَنا اَوْ ذُکِرْنا عِنْدَهُ يَخْرُجُ مِنْ عَيْنَيْهِ ماءٌ ولَوْ مِثْلَ جَناحِ الْبَعوضَةِ اِلاّ بَنَى اللّهُ لَهُ بَيْتاً فى الْجَنَّةِ وَ جَعَلَ ذلِکَ الدَّمْعَ حِجاباً بَيْنَهُ وَ بَيْنَ النّارِ.

الغدير، ج 2، ص 202