الموت والحیاة

کیف یمکن أن یکون الموت والحیاة من آیات الخالقیة؟

إنّ الله سبحانه وتعالى لم یخلق الکائن الحی فی البدایة من الموجودات الأرضیة المیتة وحسب، بل إنّه قرر عدم خلود الحیاة، ولهذا خلق الموت فی قلب الحیاة لیفسح المجال عن هذا الطریق لتغیر الأحوال والتکامل

تقدیر الموجودات

کیف نتعرف على عظمة الله تعالى من خلال العدّ الدقیق لموجودات العالم؟

لیس نظام العالم الدقیق والمتقن ـ وحده ـ من الدلائل المحکمة على معرفة الله وتوحیده، فتقدیراته الدقیقة أیضاً دلیل واضح آخر، أنّنا لا یمکن أن نعتبر مقادیر موجودات هذا العالم المختلفة، وکمیتها وکیفیتها المحسوبة، معلولة للصدفة التی لا تتوافق مع حساب الإحتمالات.

المخلوق على ید الإنسان

مقارنة مخلوقات الله ومصنوعات البشر!

إن الله تعالى: یخلق المواد وصورها، بینما یصنع الإنسان أشیاءه ممّا خلق الله، فهو یغیّر صورها، ثم أنه لا حدود لخلق الله فی وقت نجد ما صنعه الإنسان محدوداً جدّاً، وفی کثیر من الأحیان یجد الإنسان فیما خلقه هو نقصاً یجب سدّه فیما بعد، إلاّ أنّ الله یبدع الخلق دون أىّ نقص أو عیب
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قال ابي عبدالله (عليه السلام)

مَنْ مَاتَ فِي طَرِيقِ مَکَّةَ ذَاهِباً أَوْ جَائِياً أَمِنَ مِنَ الْفَزَعِ الاَْکْبَرِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

کسى که در راه رفتن يا بازگشتن از مکه بدرود حيات گويد، از ترس و هراس روز قيامت ايمن گردد.

تهذيب الاحکام: 5/23/68